Ada pula mengatakan Tuhan mempunyai anak ,
Ada pula tuduhan kononnya Nabi itu seorang tukang tilik ,
Kalaulah Allah dan Rasulnya
tidak terlepas daripada umpat keji orang ,
Dari menjadi bahan percakapan keji lidah tidah bertulang ,
maka betapa pula hal daku yang kerdil

Mahmoud Darwish - This sea is mine ( هذا البحر لي )



هذا البحر لي

هذا الهواء الرٌطْب لي

هذا الرصيف وما عليْهِ

من خطاي وسائلي المنويٌلي

ومحطٌة الباصِ القديمة لي . ولي

شبحي وصاحبه . وآنية النحاس

وآية الكرسيٌ ، والمفتاح لي

والباب والحرٌاس والأجراس لي

لِي حذْوة الفرسِ التي

طارت عن الأسوارلي

ما كان لي . وقصاصة الورقِ التي

انتزِعتْ من الإنجيل لي

والملْح من أثر الدموع على

جدار البيت لي

واسمي ، إن أخطأت لفْظ اسمي

بخمسة أحْرفي أفقيٌةِ التكوين لي :

ميم / المتيٌم والميتٌم والمتمٌيم ما مضي

حاء / الحديقة والحبيبة ، حيرتانِ وحسرتان

ميم / المغامِر والمعدٌ المسْتعدٌ لموته

الموعود منفيٌا ، مريض المشْتهي

واو / الوداع ، الوردة الوسطي ،

ولاء للولادة أينما وجدتْ ، ووعْد الوالدين

دال / الدليل ، الدرب ، دمعة

دارةٍ درستْ ، ودوريٌ يدلٌِلني ويدْميني /

وهذا الاسم لي



ولأصدقائي ، أينما كانوا ، ولي

جسدي المؤقٌت ، حاضرا أم غائبا

مِتْرانِ من هذا التراب سيكفيان الآن

لي مِتْر و75 سنتمترا

والباقي لِزهْري فوْضويٌ اللونِ ،

يشربني علي مهلي ، ولي

ما كان لي : أمسي ، وما سيكون لي

غدِي البعيد ، وعودة الروح الشريد

كأنٌ شيئا لم يكنْ

وكأنٌ شيئا لم يكن

جرح طفيف في ذراع الحاضر العبثيٌ

والتاريخ يسخر من ضحاياه

ومن أبطالِهِ

يلْقي عليهمْ نظرة ويمرٌ



هذا البحر لي

هذا الهواء الرٌطْب لي

واسمي

وإن أخطأت لفظ اسمي علي التابوت

لي .

أما أنا وقد امتلأت

بكلٌ أسباب الر حيل

فلست لي .

أنا لست لي

أنا لست لي


This sea is mine. This fresh air is mine.

This sidewalk, my steps and my sperm on the sidewalk are mine.
The old bus station is mine.
Mine is the ghost and the haunted one.
The copper pots, The Throne Verse, and the key are mine.
The door,the guards and the bell are mine.
The hors hoe that flew over the walls is mine.
Mine is all that was mine.
The pages torn from the New Testament are mine.
The salt of my tears on the wall of my house is mine.
And my name, though I mispronounce it in five flat letters, is also mine.
This name is my friend’s name, wherever he may be, and also mine.
Mine is the temporal body, present, and absent.
Two meters of earth are enough for now.
A meter and seventy-five centimetres are enough for me.
The rest is for a chaos of brilliant flowers to slowly soak up my body.
What was mine: my yesterday.
What will be mine: the distant tomorrow,
and the return of the wandering soul as if nothing had happened.
And as if nothing had happened:
a slight cut in the arm of the absurd present.
History mocks its victims and its heroes.
It glances at them in passing and goes on.
The sea is mine. The fresh air is mine.
And my name, thought i mispronounce it over the coffin, is mine.
As for me, filled with every reason to leave,
I am not mine.
I am not mine.
I am not mine.

Original work: Mahmoud Darwish
Translated by Munir Alzash and Carolyn Forché

0 comments:

Post a Comment

كتبتُ وقد أيقنتُ يوم كتابتِي ❊❊ بأنَّ يدي تفنَى ويبقى كتابُها

فإن عملَت خيراً ستُجزى بمثله ❊❊ وإن عملت شرًّا عليَّ حسابُها

“Aku mencatat sedangkan aku yakin pada hari aku mencatat,

Bahawa tanganku akan binasa, tulisannya jua yang kekal,

Jika tanganku melakukan kebaikan, ia akan dibalas setimpalnya,

Jika ia melakukan keburukan, aku yang akan dihisab”.